العلاج بالفن

يعتبر الفن - بغض النظر عما إذا كنت قد اخترت إنشائه بنفسك أو مجرد مراقبته والاستمتاع به - نشاطًا مريحًا وملهمًا لكثير من الناس. ومع ذلك، فإن الفوائد الخاصة للتعبير الفني تذهب إلى أبعد من مجرد الاسترخاء والمتعة. تشير الدراسات إلى أن العلاج بالفن يمكن أن يكون ذا قيمة كبيرة في علاج مثل الاكتئاب والقلق واضطراب ما بعد الصدمة وحتى بعض أنواع الرهاب. إنها طريقة رائعة للتعبير عن مشاعرك بدون كلمات ومعالجة المشاعر المعقدة وإيجاد الراحة النفسية. في هذه المقالة، سوف نلقي نظرة فاحصة على العلاج بالفن ونناقش فوائده على الصحة العقلية.

ما هو العلاج بالفن؟

يمكن تعريف العلاج بالفن بعدة طرق، ولكن أبسط طريقة لتعريفه هي تطبيق الفنون البصرية في سياق علاجي. لا تحتاج بالضرورة إلى زيارة معالج لتجربة بعض الفوائد العلاجية للتعبير الفني. هناك العديد من الأنشطة البسيطة التي يمكنك تجربتها وأنت مرتاح في منزلك، مثل تدوين يوميات الفن، والرسم، وصنع الملصقات، والنحت بالطين، وما إلى ذلك. لا يهم الوسائط التي تختارها. الشيء الوحيد المهم هو أنك تشعر بالراحة عند استخدامه.

ومع ذلك، فإن العمل مع معالج مرخص له أيضًا مزايا لأن المحترف يمكنه تخصيص كل نشاط وفقًا لاحتياجاتك الخاصة. إذا تم القيام بالأنشطة في مجموعة، فهي ممتازة لبناء علاقات صحية مع أشخاص آخرين، والتي قد تكون مفيدة للغاية إذا كنت تحارب الاكتئاب. أهم شيء هو أن تجرب العلاج بالفن فقط إذا كنت تريد ذلك. يمكن للتعبير عن نفسك من خلال الفن أن يكشف عن ذاته وأحيانًا يكون مؤلمًا مثل الكلام. لذا، إذا كنت لا تزال غير مستعد لتجربته، فلا بأس بذلك.

من يجب أن يجرب العلاج بالفن؟

يجب على أي شخص يشعر بالإرهاق أو الضغط من العالم الذي نعيش فيه أن يجرب العلاج بالفن. يمنحك إنشاء الفن فرصة للإبطاء واستكشاف أي مشكلات قد تواجهها. يحسن العلاج بالفن الصحة العقلية للأشخاص الذين يتعاملون مع الإدمان والقلق واضطرابات النفسية والحزن والفقدان والاكتئاب واضطرابات الأكل والمرض الجسدي واضطراب ما بعد الصدمة والصدمات ومشاكل العلاقات وغير ذلك الكثير.

نظرًا لأن التركيز ينصب على العملية وليس المنتج النهائي، فإن العلاج بالفن لا يتعلق بأن تصبح فنانًا رائعًا ولكن يتعلق بإيجاد المعنى والاتصال في حياتك. كل ما تحتاجه هو الاستعداد للتجربة.

فوائد الصحة العقلية لأنشطة العلاج بالفن

يمكن استخدام العلاج بالفن كمكمل للعلاج النفسي التقليدي. الهدف هو إدارة السلوكيات ومعالجة المشاعر وتقليل التوتر والقلق وزيادة احترام الذات.

• اكتشاف الذات: يمكن أن يساعدك إنشاء الفن في التعرف على المشاعر التي كانت كامنة في عقلك الباطن والتعرف عليها.

• احترام الذات: ستمنحك العملية شعوراً بالإنجاز الذاتي الذي يمكن أن يكون ذا قيمة كبيرة لتحسين تقديرك لذاتك وثقتك بنفسك.

• التحرر العاطفي: إن أعظم فائدة للعلاج بالفن هو إعطائك متنفسًا صحيًا للتعبير عن مشاعرك ومخاوفك والتخلي عنها. لا يمكنك أحيانًا التعبير عن المشاعر المعقدة مثل الحزن أو الغضب بالكلمات. عندما تكون غير قادر على التعبير عن نفسك، ولكنك ترغب في إطلاق عاطفي، فقد يساعدك صنع الفن على القيام بذلك.

• تخفيف التوتر: يمكن أن تكون محاربة القلق والاكتئاب والصدمات العاطفية مرهقة للغاية بالنسبة لك عقليًا وجسديًا. يمكن استخدام إبداع الفن لتخفيف التوتر وإرخاء عقلك وجسمك.

من المهم جدًا معرفة أنه ليس عليك أن تكون فنانًا موهوبًا لتجربة العلاج بالفن. البشر مبدعون بالفطرة، وكل ما عليك القيام به لإكمال نشاط العلاج بالفن بنجاح هو أن تكون صادقًا مع نفسك ومع عواطفك. بمجرد إطلاق العنان لإبداعك، سيستيقظ الفنان بداخلك بسرعة.

تظهر الدراسات أيضًا أن الإبداع الفني يحفز إفراز الدوبامين. يتم إطلاق هذه المادة الكيميائية عندما نفعل شيئًا ممتعًا، وهي تجعلنا نشعر بالسعادة بشكل أساسي. يمكن أن تكون المستويات المتزايدة من هذا الناقل العصبي الذي يجعلك تشعر بالسعادة مفيدة جدًا إذا كنت تحارب القلق أو الاكتئاب.

يتفق أخصائيو وخبراء الصحة العقلية على أن العلاج بالفن له فوائد عديدة، بدءًا من تعزيز احترامك لذاتك، وتوفير منفذ آمن لك للتخفيف من عواطفك، إلى منحك إحساسًا بالتحكم في حياتك ومساعدتك على التعرف وفهم نفسك أفضل. أثناء عملية الإبداع الفني، ستأخذ نفسك في رحلة لاكتشاف الذات ستساعدك على التخلص من الحواجز العاطفية، وتعلم كيفية التواصل مع نفسك والآخرين.




المراجع:

٦٣ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

كفنانين، غالبًا ما يُطلب منا اغتنام كل فرصة تأتي في طريقنا. أنت لا تعرف أبدًا من يمكن أن يكون حاضرًا في افتتاح المعرض التالي، أو ما هي الروابط التي ستجدها في هذا الحدث، أو ما الذي قد يؤدي إلى فرص مستق

قد يكون الوصول لآلية تسعير عادلة للطرفين (الفنان والمقتني) هو أصعب جزء في عملية نمو الفنان ووصول أعماله وتحقيقه للرضا الداخلي عما يفعل. حاولنا في هذه المقالة مشاركة بعض الآليات الممارسة عالمياً والتي